*سليماني مدرسة عظيمة يتعلم منها القادة.*

*(الحوار العاشر)*

*من إعداد:-*
*الأستاذة أم الصادق الشريف*
*الأستاذة مرام صالح مرشد*
*الأستاذة إحترام المشرف*
*الأستاذ محمد النوعة*
*الأستاذ هشام عبد القادر*
*تم الحوار العاشر مع:-*

🟣 *الكاتبة الصحفية والناشطة الثقافية ..الأستاذ/ إكرام المحاقري/ اليمن*

⚫في سنويتهما الأولى نكتب عن بعض ماقدموا وٱثارهم بعد عام من اغتيالهما ورفاقهما في حرم مطار بغداد نضع هذا الاستطلاع للأخوة والأخوات كتاب وكاتبات ورواد الفكر من جميع النخب العربية والإسلامية واحرار العالم ..

الحاج قاسم سليماني الذي أنجبته إيران ورباه الإسلام المحمدي الاصيل لتحرير فلسطين المحتلة، سليماني الذي تكلم عنه قادة المقاومة الإسلامية الفلسطينية أنفسهم وسجلوا من مآثره ما لم يسجلوها لأحد من قبله في دعم القضية الفلسطينية بالسلاح والتدريب والخبرات ليتوج جهاده الحافل بوسام الشهادة، مستحقاً بكل جداره لقب “شهيد الأمة”، و”شهيد القدس”. لقبه بهذا اللقب قادة المقاومة الإسلامية الفلسطينية وكل قادة دول محور المقاومة …

ووفاء منا لاهل الوفاء نعطي فرصة لاهل الفكر والقلم من جميع احرار العالم ليدلوا بدلوهم عن شهيد الأمة ..

◾ *ماذا يعني لك اقامة قادة المقاومة الإسلامية في فلسطين الذكرى السنوية الأولى لاستشهاد سليماني في غزة ؟*

تلك هي رسالة في حد ذاتها للعدو بان الشهيد قاسم سليماني هو شهيد القضية وشهيد الأمة، وبأن قضية الشهيد سليماني لن تقف حيث ما سآل دمه الطاهر، بل أنها قضية كل الشعوب الحرة في العالم حتى وان غُيبّ شخصه الكريم فـ الأثر هو المنتصر على مر التاريخ، وتبقى القدس هي القضية.

◼️ *ماذا يعني استشهاد سليماني على أرض العراق؟*
له دلالات وابعاد سياسية وعسكرية، فـ حيث ما تواجدت أمريكا وجدت الدماء وقُتل العظماء، كذلك هو دليل على التوجه الجهادي للشهيد الفريق سليماني والذي لم تقف حركته عند حد معين فقد جعل من سوريا والعراق وفلسطين قبلة مقدسة لجهاده المقدس ومنهاضة للمشروع الصهيوأمريكي، وهذا كان سبب استهدافه،في العراق.

وقد يكن البعد السياسي هي رسالة واضحة من العدو للنظام في العراق بانه نظام لا يستطيع أن يخلق الأمان للعراق في ظل التواجد الأمريكي، كذلك في ذات الوقت هو جس نبض غضب وغيرة الشعب العراقي، وكيف ستكون ردة فعلهم؛ وللأمريكان من كل ذلك نتيجة مدروسة.

◼️ *ماهي الأسوة الحسنة التي تركها سليماني للأمة الإنسانية ؟*

ثقافة الشهادة والإستشهاد، تلك هي القدوة العظيمة التي تركها الشهيد سليماني، وهي جديرة بان تحرر الأمة الإسلامية بشكل عام من قيود الخنوع للعدو، وهي ذاتها ثقافة الإمام الحسين عليه السلام ثقافة دماء كربلاء التي انتصرت على جبروت الظلم والإستبداد.

◼️ *تحرك سليماني بالميادين بمقدمة صف المواجهة حركة شمولية ماذا يعني ذلك ؟*

كانت تلك مدرسة عظيمة يتعلم منها القادة أين يجب أن يكونوا وأين هو مكانهم الحقيقي، في بداية الصفوف وعلى خطوط التماس، لنصرة القضية الواحدة ودحر العدو الواحد للأمة الإسلامية، ذلك هو الوعي الحقيقي المتجذر من ثمار الثقافة القرآنية والوعي القرآني الذي أوجد قادة كـ سليماني ومثل سليماني.

◼️ *جسد سليماني والمهندس رمز الوحدة في وجه الاستكبار العالمي، اين موقعك في هذا الصف ؟*

لن نكون إلا في نفس الصف ونفس الخط لمواجهة المشروع الإستكباري لو كلفنا ذلك أرواحنا فقد وهبناها لله حين اشتراها، وهذا ما يجب أن يكون عليه جميع الاحرار في العالم، فالقضية الفلسطينية وقضية غزو العالم ليست معنية بـ محور المقاومة فقط للدفاع عنها، بل أنها قضية ومسؤولية الأمة الإسلامية أجمع، هي قضية القرآن الكريم الذي وجه الله فيه المسلمون بان يكونوا (أنصار لدينه).

◼️ *ماهي رسالتكم لكل دول محور المقاومة وأحرار العالم بشأن قضيتهم الواحدة وعدوهم الواحد ؟*

هذه محطة مهمة تُعزز في نفوس المسلمين الوحدة والإخاء وتحمل المسؤولية كصف واحد، وهذا ما يجب أن تكون عليه دول محور المقاومة قولا وفعلا وموقفا، وهذا ماخاف منه العدو وما سيلحق به الهزيمة المدوية، ولتكن الضربة المميتة لمشروع العدو في المنطقة، فحين قال تعالى ( ولا تفرقوا) كان يحث المسلمين على الوحدة لانها أساس النصر والتمكين، وهذا ما أدركته الشعوب أخيرا .

تم بحمد الله ..