تربية ريف دمشق تواصل تعويض الفاقد التعليمي لتلاميذ منهاج الفئة ب من الأطفال المتسربين

0 60

تستمر مديرية تربية ريف دمشق بتعويض الفاقد التعليمي لتلاميذ منهاج الفئة ب في التعليم الأساسي من الأطفال المتسربين من المدارس أو الذين لم يلتحقوا بها من سن الـ 8 حتى الـ 15 وذلك وفقا لخطة ممنهجة يتم تنفيذها بالتعاون بين وزارة التربية ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة يونيسيف.

وفي مدرستي الكسوة المختلطة ومعضمية الشام الثالثة بريف دمشق رصدت سانا سير العملية التعليمية حسب الخطة التدريسية التي وضعتها وزارة التربية لتعويض الفاقد التعليمي لطلاب منهاج الفئة ب والذي حصل نتيجة لتعليق الدوام في المدارس خلال فترة تنفيذ الإجراءات الاحترازية للتصدي لفيروس كورونا.

وفي تصريح لـ سانا أوضح المشرف على المجمع التربوي في منطقة الكسوة بريف دمشق نزار الفهاد أن خطة تعويض الفاقد التعليمي تأتي حرصا من التربية على تحقيق تكافؤ الفرص التعليمية مع تسهيل الإجراءات بالسماح للطلاب بالالتحاق بأقرب مدرسة من سكنهم يطبق فيها منهاج الفئة ب مبينا أن هناك 350 تلميذا في منطقة الكسوة يدرسون منهاج الفئة ب موزعين على 17 مدرسة بأربعة مستويات.

وبين الفهاد أن كل مستوى تعليمي يمثل سنتين دراسيتين وبنتيجة التلميذ في نهاية هذا المستوى ينتقل سنتين دراسيتين وذلك كي يتمكن التلاميذ المتسربون من اللحاق بأقرانهم عبر تعويض ما فاتهم من مناهج دراسية موضحا أنه تم تعقيم جميع المدارس المخصصة لتدريس هذا المنهاج من حيث التعقيم بمادة الكلور وتنظيف المرافق الصحية ودورات المياه وتوزيع القرطاسية من كفوف وكمامات على تلاميذ الفئة ب وتعقيم أيديهم بعد انتهاء الدوام يوميا.

بدورها المشرفة على المجمع التربوي في الغوطة الغربية نوال دبور لفتت في تصريح مماثل إلى أن الفئة المستهدفة بمنهاج الفئة ب هي الطلاب الذين انقطعوا عن الدراسة نتيجة فترة تعليق الدوام بسبب إجراءات التصدي لكورونا للوصول بالتلاميذ إلى مستوى متقدم عبر منهاج مكثف بالمواد الأساسية مشيرة إلى أن هناك ضمن منطقة المعضمية 7 مدارس تعوض الفاقد التعليمي لتلاميذ الفئة ب.

نورهان زين العابدين مديرة مدرسة الكسوة المختلطة بينت أن عدد تلاميذ الفئة ب في مدرستها يبلغ 48 تلميذا موزعين على أربع قاعات صفية تتضمن كل منها 12 تلميذا موضحة أنه تم تطبيق الإجراءات الصحية وتقديم التوعية للتلاميذ حول الإصابة بفيروس كورونا وأهمية العناية بالنظافة الشخصية وغسل اليدين والتباعد المكاني والالتزام بارتداء الكمامة ووسائل الوقاية الفردية.

ولفتت زين العابدين إلى أن المدرسة بدأت تعويض الفاقد التعليمي لتلاميذ الفئة ب في التعليم الأساسي منذ الـ 11 من آب الماضي وهي مستمرة بذلك حتى موعد افتتاح المدارس بحيث يتم تدريس جميع المواد الأساسية الرياضيات واللغة العربية وغيرهما ليكون التلميذ جاهزا مع بداية العام الدراسي للتسجيل مع اقرانه.

فاطمة الخطيب مديرة مدرسة معضمية الشام الثالثة أشارت الى أن تلاميذ الفئة ب من أعمار مختلفة بين 8 و15 عاما وأغلبهم حققوا مستوى متميزا في الرياضيات والعلوم الصحية واللغة العربية رغم أنهم لم يكونوا يستطيعون القراءة حتى ولكنهم يجتهدون ويستطيعون تطوير قدراتهم بشكل لافت.

المدرسة ريما غندور بينت أن التلاميذ عادوا إلى مقاعد الدراسة من اليوم الأول لتعويض فاقدهم التعليمي كونهم انقطعوا لفترة طويلة ليستطيعوا مع بداية العام الدراسي التسجيل بشكل نظامي بالمدارس مع التلاميذ من العمر ذاته فيما عبر التلاميذ عامر حمدان ومؤمنة حمرة وحنين كتكوت عن سعادتهم باستئناف تعليمهم بعد انقطاعهم طوال الفترة الماضية وأنهم سينهون المستويات التي فاتتهم للحاق بأقرانهم من التلاميذ.

 

الَمصدر : سانا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.